منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد


مرحباً بك يا زائر في منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
ممنوع النسخ
المواضيع الأكثر نشاطاً
لعبة ستعجب الجميع
مجموعة كبيرة من الاختبارات
أنا أكتب آيه قرأنية .. وانتم عليكم بتنزيل آيه أول حرف منها
إليك ريشة وورقة..أرسم أعضاء المنتدى
سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ((موضوع متجدد ))
مبروك النجاح لأختنا الغالية باريكية حرة
مسابقة الحرف الاخير من البيت الشعري
رسالة اعتذار للأم ..
صور حقيقية من مطبخي ونصائحي للنظام
الاساتذة بين التكوين والتدريس...

شاطر | 
 

 تربية الأطفال بين البيت والمدرسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باريكي حتى النخاع
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 29/03/2011

مُساهمةموضوع: تربية الأطفال بين البيت والمدرسة   الأربعاء مارس 30 2011, 20:48


صدر عن دار القلم العربي بحلب كتاب بعنوان( تربية الأطفال بين البيت والمدرسة ) تأليف أحمد حسن الخميسي
ضم بين دفتيه قرابة 110 صفحة من القطع المتوسط والورق الأبيض الصقيل واشتملت مقدمة الكتاب على كلمة للمؤلف جاء فيها:‏
الأطفال هم ربيع حياة الآباء والأمهات يتلقون التربية في البيت والمدرسة والمجتمع وفي غيرها من الأوساط ولكن الدور الأهم في تربيتهم يكون للبيت والمدرسة .‏
فالبيت هو الحاضن الأول للطفل وفيه يتعلم أبجديات المعرفة والقيم والسلوك التي تشكل أساسا هاما لما سيبنى عليه في الأوساط الأخرى حيث يذهب كثير من المربين إلى أن السنوات الأولى من حياة الطفل وما يتلقاه فيها له تأثير كبير على تكوين شخصيته في المستقبل .‏
ويؤثر الوالدان في الطفل تربويا ويدخلان بحبهما وعطفهما وحنانهما إلى أعماقه فيغدو التكوين الإنساني النبيل في ذاته متماسكا لا تزعزعه فيما بعد رياح التغيير الفاسدة .‏
وفي البيت يكتسب معارف وعلوما حياتية بسيطة توسع دائرة ثقافته الطفلية .‏
ثم ينتقل الطفل إلى المدرسة لتستمر المسيرة التربوية التي بدأتها الأسرة ولتعمق كثيراً من المفاهيم السلوكية وتغني ثروته المعرفية والثقافية ويعد الطفل في المدرسة إعدادا جيداً لخوض غمار الحياة على أسس تربوية متينة فيأخذ من معلميه ويتأثر بذويه ويطلع على العالم من خلال المناهج المدرسية .‏
ولكي يتعرف المربون على الطرق التربوية السليمة لتنشئة الأطفال في البيت والمدرسة ألفنا هذا الكتاب الذي يضم أربعة فصول تتحدث عن معاني التربية ومفاهيمها وعن التربية في البيت والمدرسة وعن ضرورة التواصل والتعاون بينهما من أجل جيل مؤمن صالح قوي متعلم يواكب تطورات العصر .‏
واخترنا نشر بعض الأبحاث المهمة منها بحثا بعنوان غرس القيم التربوية لأهميته وتعميم الفائدة منه .‏
عندما يولد الإنسان فإنه يولد على الفطرة مفتوح العقل والنفس لأي بذرة تلقى إليه فإذا كانت خيرة ازداد الإنسان بها سموا ورقيا وإن كانت بذرة شر حطت من قدره وأزرت به .‏
هذه المغروسات سميت في القرن العشرين ( بالقيم) وهي تنتمي إلى علم النفس الاجتماعي الذي يركز على همزة الوصل بين الفرد والمجتمع ويضع القيم في سلم أولوياته.‏
لقد بدأ الاهتمام بالقيم ينحو نحو المزيد من التزام المنهج العلمي في بداية الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين ويعود الفضل في ذلك لاثنين من علماء النفس الأول شبرانجر والثاني ثرستون .‏
معنى القيم :‏
إن معنى القيمة ليس جديدا في لغتنا فقيمة الشيء في اللغة قدره وقيمة المتاع ثمنه وتطلق القيمة على كل ما هو جدير بالاهتمام من قبل المرء وعنايته لاعتبارات أخلاقية أو نفسية أو اجتماعية أو اقتصادية ويطلق لفظ القيمة في علم الأخلاق على ما يدل عليه لفظ الخير بحيث تكون قيمة الفعل تابعة لما يتضمنه من خيرية.‏
أما القيم التي هي موضوعنا فلها دلالات فهي مجموعة من المعايير التي تحقق الاطمئنان للحاجات الإنسانية كذلك هي معيار للحكم على كل ما يؤمن به المجتمع ويؤثر في سلوك أفراده حيث يتم من خلاله الحكم على شخصية الفرد ومدى صدقه في انتمائه للمجتمع بكل أفكاره ومعتقداته وأهدافه وطموحاته .‏
وقد تكون هذه القيم ايجابية أو سلبية لكل ما هو مرغوب فيه أو غير مرغوب فيه بتمثلها الفرد بصورة صريحة واضحة أو ضمنية خفية تنعكس آثارها في سلوكه فتحدد مجرى حياته التي تتجلى من خلالها ملامح شخصيته .‏
فالقيم بالنسبة للفرد دوافع محركة لسلوكه ومحددة لها ولها دور فعال في تكامل شخصيته ذلك التكامل الذي يعتمد إلى درجة كبيرة على اتساق نظام القيم لديه بينما قد تؤدي الصراعات في نظامه القيمي إلى اضطرابات عصبية .‏
منظومة القيم‏
لقد حظيت القيم باهتمام الدارسين على مستوى العالم لما لها من أهمية في تربية الإنسان كما أنّ الكتاب العرب أولوها شيئا من العناية فقد قدم الكاتب العراقي خلف محيسن الهيتي صورة مطورة لمنظومة وايت راعى فيها الثقافة العربية وبقي الأمر يحتاج إلى عمل جماعي إلى إن عمدت منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة لجامعة الدول العربية إلى وضع منظومة جديدة للقيم وذلك عام 1986 بعد عمل دؤوب استمر أربع سنوات تقريبا وتعد هذه المنظومة أول تقنين للهوية العربية الإسلامية يحظى بموافقة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي .‏
ولم تكتف الجامعة العربية بوضع الخطة بل راحت تعقد الندوات لمناقشتها وتوضيحها وهذه صورة موجزة لهذه المنظومة:‏
من الناحية السياسية تكريم الإنسان بوصفه إنسانا ( نفي التمييز العنصري) الشورى بوصفها أسلوبا للحكم ,العدل ,رفض الظلم الحرية ( أي إطلاق ملكات الإنسان , وتحرير الإنسان من الاستغلال , وحرية التعبير ) المساواة في الفرص ( استناداً إلى معيار : قيمة المرء ما يحسن )‏
من الناحية الاجتماعية: احترام الأسرة( رعاية الوالدين والتراحم بين ذوي القربى) قضايا الإرث, قضايا الزواج ,صون حقوق المرأة إيثار المروءة ( العفو هو الأساس في العلاقات الاجتماعية ) التكافل الاجتماعي ( الرعاية الاجتماعية, توفير حاجات الإنسان الأساسية, نبذ الأنانية الفردية الصدقات والزكاة ,إشراف الدولة على المشافي, إحياء الأرض ,المحاسبة ,الوقف) العدل الاجتماعي ( تحريم الربا ,إنكار استغلال الإنسان, التعليم المجاني) المسؤولية الاجتماعية العامة للجماعة( تنظيم الحرف, مراقبة الأسواق, الأسعار, منع الغش ,الحفاظ على النظافة, الرفق بالحيوان , السهر على القضاء وتنفيذ الأحكام , منع الاحتكار ).‏
من الناحية الاقتصادية تقديس العمل النافع والإنتاج ( العمل واجب ديني ودنيوي) الاستثمار ومنع الاكتناز والاحتكار ( معيار استثمار المال هو توفير الحاجات الأساسية للانسان) مسؤولية الدولة عن اعمال النفع العام ,الثروات العامة ملك للدولة تديرها لصالح الجميع .‏
من الناحية الفكرية والثقافية : رفض الأمية وتكريم العلم والعلماء والدعوة للإبداع والتفكير في آلاء الله والطبيعة والذات الإنسانية, البحث عن الحكمة والمعرفة ( التلاقح الثقافي ).‏
وقد بدأ المفكرون والباحثون يتدارسون هذه المنظومة لاعتمادها والإضافة إليها إذا كانت تحتاج إلى إضافة ومن هؤلاء الباحثين الدكتور سمر روحي الفيصل الذي درس المنظومة العربية وحاول أن يضيف إليها ويعدل فيها ما يراه مناسبا لان الأمر مطروح للنقاش .‏
لقد كان الهدف الرئيسي للمنظومة إن يلتقي الكتاب والمربون وكل جهات الثقافة حول بنودها ليعملوا على ترسيخها في الصغار والكبار وذلك من خلال ما يقدمونه من أدب وعلم لبناء الشخصية العربية الإسلامية المتماسكة التي تحمل قيما تربط بين الأصالة والمعاصرة.‏
أهمية القيم التربوية:‏
تعد القيم أكبر مميز للمجتمعات بعضها من بعض وكذلك تعد مميزة للأفراد ولدراسة القيم أهمية كبيرة في عدة مجالات كالتوجيه المهني حيث يمكن انتقاء الأفراد الصالحين لبعض المهن كما أن للقيم أهمية في الإرشاد والعلاج النفسي وهي مهمة أيضا لتأمين البيئة التربوية المناسبة التي تحقق المزيد من فهم التلاميذ واستيعابهم والتفاعل الجيد بين المعلم وتلاميذه كما أوضح( أتكنسون) أهمية وضع الطلاب في تجمعات أو فصول على أساس أنساقهم القيمية فالجماعات التي تتشابه أنساقها القيمية أكثر تفاعلا من الجماعات المكونة عشوائياً.‏
وبالإضافة إلى ذلك تعد القيم التربوية احد مرتكزات العمل التربوي بل هي من أهدافه ووظائفه وهي بغية الآباء والمدرسة وبغية المؤسسات التربوية الأخرى التي يسعى كل من فيها إلى تأكيد النسق القيمي الايجابي الذي ينفع المجتمع ويطوره ويرفع من قيمة الإنسان وينهض به نحو المثل العليا وحذف القيم السالبة التي تعوق حركة التنمية أو تقيد الطاقات أو تهبط بالإنسان إلى مهاوي الردى
.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باريكيةحرة
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 980
تاريخ التسجيل : 11/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: تربية الأطفال بين البيت والمدرسة   الأربعاء مارس 30 2011, 21:10

شكرا على هذا الموضوع ............... المنتدى حقيقة نور بوجودك دمت وفيا له نتشرف باطلالتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاروق شروف
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 750
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 52

مُساهمةموضوع: رد: تربية الأطفال بين البيت والمدرسة   الخميس مارس 31 2011, 05:34

السلام عليكم ورحنة الله
حقية المنتدى انتعش من جديد فشكرا لك أخي الباريكي ودمت وفيا للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://masdjed.alafdal.net/
 
تربية الأطفال بين البيت والمدرسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة  :: ۞منتدى القضايا التربوية۞-
انتقل الى: