منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد


مرحباً بك يا زائر في منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
ممنوع النسخ
المواضيع الأكثر نشاطاً
لعبة ستعجب الجميع
مجموعة كبيرة من الاختبارات
أنا أكتب آيه قرأنية .. وانتم عليكم بتنزيل آيه أول حرف منها
إليك ريشة وورقة..أرسم أعضاء المنتدى
سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ((موضوع متجدد ))
مبروك النجاح لأختنا الغالية باريكية حرة
مسابقة الحرف الاخير من البيت الشعري
رسالة اعتذار للأم ..
صور حقيقية من مطبخي ونصائحي للنظام
الاساتذة بين التكوين والتدريس...

شاطر | 
 

 التعبير الكتابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
باريكيةحرة
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 980
تاريخ التسجيل : 11/02/2011

مُساهمةموضوع: التعبير الكتابي   الخميس أبريل 07 2011, 20:11

مفهوم التعبير الكتابي :

يمكن أن نعرف التعبير بأنه امتلاك القدرة على نقل الفكرة أو الإحساس إلـى الآخرين كتابة ، مستخدما مهارات لغوية من مثل قواعد الكتابة : إملاء وخطا ، وقواعـد اللغـة: نحوا وصرفا ، وعلامات الترقيم : نقطة ، فاصلة ، تعجب ، استفهام وغيرها.

ويلجأ الإنسان إلى هذا الإسلوب عندما يكون المخاطب بعيدا عنه مكانا وزمانا.

2- موقع التعبير من المهارات اللغوية الأخرى (أهمية التعبير)

اللغة أصلا هي وسيلة من وسائل الإتصال والتواصل بين بني البشر فهما وإفهاما ، واللغة هي أداة الفكر ، فنحن نفكر باللغة ، ويمكننا القول أن الحيوانات لا تفكر لأنها لا تملك لغة ، والتعبير هو أداتنا إلى هذا التوصل ، وهو أدائنا للبوح عن مكنون الفكر والحس ، إذ يصعب على الإنسان أن يعيش دون أن يتحدث أو يكتب ، فالإنسان إن لم يجد شخصا يحاوره ، فإنه يحاور نفسه سرا أو جهرا ، ألا تجد أن من أشق وسائل العقاب ، أن يسجن الإنسان في سجن انفرادي فلا يجد أحدا يتحدث اليه.

ومن هنا نستطيع القول أن التعبير هو الهدف النهائي للغة ، وأن المهارات اللغوية الأخرى : كتابة وقراءة ، نحوا وصرفا كلها وسائل لغاية واحدة في التعبيـر ، وتفشل كل محاولاتنا لتدريس اللغة إن فشلنا في إقدار الطالب على التعبير ، ونستطيع بعد ذلك أن نقرر أن اللغة مرادفة للتعبير ، وأن التعبير هو اللغة منطوقة أو مكتوبة.

وحتى تتاح لنا القدرة على التعبير وهو الإفهام أو التوصيل ، لا بد أن تتاح لنا القدرة على الفهم أو الاستيعاب ، وأداتنا للفهم هي امتلاكنا القدرة على فهم المسموع ، وقدرتنا على فهم المقروء ، وأداة الإفهام (التعبير) هي امتلاك القدرة على النقل مشافهة أو كتابة.

وحتى يتسنى لنا أن نفهم لا بد أن نمتلك قدرة إدراك معاني الرموز المسموعة فنفهم ما نسمع ، وأن ندرك معاني الرموز المكتوبة فنقرأ المكتوب ونفهمه.

ولنكون قادرين على التعبير لابد من امتلاكنا مهارة الكتابة ، لنعبر كتابيا ، ومهارة التحدث لنعبر شفويا.

وهكذا نجد أن المهارات اللغوية جميعها هي في خدمة التعبير ، وبعد ألا يعد ذلك كافيا لأن نعطي التعبير حقه من الاهتمام والجهد؟؟

3- الأهداف العامة للتعبير الكتابي:


يهدف التدريب على التعبير الكتابي ، أن يتقن الطالب:
- استخدام المهارات اللغوية المختلفة التي اكتسبها من خلال تعلم فروع اللغة المختلفة.
- تحديد الفكرة واستقصاءها من جوانبها المختلفة بتعمق يتناسب مع مستوى نموه اللغوي.
- بناء الجملة فالعبارة بشكل سليم.
- ربط الفقرات بعضها ببعض بشكل متساوي يقود إلى البناء الكلي للفكرة أو الإحساس المعبر عنه.
- استخدام الأنماط اللغوية المختلفة القادرة على نقل ما يريد أن يعبر عنه.
- استخدام الصور الفنية الجميلة مما يضفي على الموضوع طلاوة وجمالا.
- الاستفادة من قراءاته وخبراته في إثراء مضمون الموضوع المعبر عنه.
- الاستشهاد بمحفوظة من القرأن الكريم والحديث الشريف والشعر والنثر والحكم والأمثال لإغناء مواضيع التعبير المختلفة.
- استخدام علامات الترقيم المختلفة ، مما ييسر على القارىء التفاعل مع الموضوع.

4- نوعا التعبير الكتابي:

1:4 التعبير الوظيفي.

ويهدف إلى تسهيل الاتصال بالناس من أجل قضاء الحاجات المعيشية
من مثل:
كتابة الرسائل ، والإرشادات ، والتعليمات والتقارير وغيرها ،
ويشترط في هذا النوع من الكتابة المباشرة وإيصال الرسالة بأقصر
الطرق دون تطويل.

2:4 التعبير الإبداعي.

ويهدف إلى نقل الأفكار والأحاسيس بطريقة شائقة تتصف بالجمالية
ورقة الأسلوب ورشاقته ، ومن ذلك الكتابة الفنية بأنواعها المختلفة
من مثل :
المقالة ، والقصة القصيرة والرواية والمسرحية وفنون الشعر
المختلفة.

5- صعوبات تواجه الطالب في امتلاك القدرة على التعبير:


إن امتلاك الطالب القدرة على التعبير تكتنفها صعوبات جمة على
المعلم أن يدركها ، فيعذر الطالب إن هو عجز عن التعبير الدقيق
بادىء الأمر ، وأن يعمل على حل هذه المشكلة بتؤذه وفق خطة مدرسية.


ولعل أهم ما يواجه الطالب من صعوبات في مجال التعبير يمكن إجمالها فيمايلي:


1:5 إن عملية التعبير عملية ذهنية معقدة ، فالتعبير يبدأ أولا بولادة الفكرة او الشعور إحساس معين ، وبحاجة الإنسان الى نقل هذه الفكرة أو هذا الإحساس إلى الآخرين ، لأن هذا النقل يساعد على التخفف من الأرق والتوتر الذي يعانيه ، وعند ذلك يبدأ البحث عن قوالب لغوية تتكون من كلمات وحروف وأفعـال وأسمــاء ، ثم يقوم برصف هذه الكلمات الواحدة بجانب الأخرى في نسق معين ليشكل جملة ، ثم يشكل جملا أخرى : ثانية وثالثة وهكذا ، ليشكل فقرة ، ثم يعمد إلى تشكيل فقره ثانية أخرى وهكذا حتى يفرغ من نقل شحنة الانفعال أو الفكرة.
ومثل هذا يحتاج منه إلى قاموس لغوي متطور قادر على النقل وإلى
معرفة في أصول بناء الجملة ثم بناء الفقرات ، وربطها بعضها ببعض ،
وهذه أمور ليست سهلة على الطلاب.

2:5 وهذا يقود إلى نفور الكثير من الطلاب ، من درس التعبير ، لشعورهم بالعجز أو التقصير في نقل فكرهم وإحساسهم ، مما يستدعي المعلم أخذهم بالأناة والصبر ، وأن يقبل عثراتهم متدرجا بهم من السهل إلى الصعب ومن البسيط الى المركب.
3:5 عدم إدراك الطالب لأهمية التعبير ، إذ يحسبه بعضهم جهدا لا طائل تحتــه ، ومعاناة تفوق المرحو منها من مكافأة ، وعلى المعلم أن يحرص على إبراز أهمية التعبير في حياة الطالب بطريقة غير مباشرة بعيدة عن الطرح النظري ، وأن يعزز ويكافىء على النجاح الباهر الذي يحققه الطالب لاتقانه التعبير عن نفسه.

6- صعوبات تواجه المعلم في تدريب طلابه على التعبير:

يواجه بعض المعلمين صعوبات ومشاكل في تدريب طلابهم على التعبير ومن ذلك:
1:6 انصراف جهد المعلم في تدريس المهارات اللغوية الأخرى من مثل:
القراءة والكتابة والتدريبات اللغوية وغيرها ، وذلك لمحدوديتها
ووضوح أهدافها.

2:6 عدم اتقان بعض المعلمين أساليب تدريب الطلاب على التعبير وذلك لشمولية التعبير ، فهو يتطلب امتلاك الطلاب المهارات اللغوية كافة ، التي هي أصلاً وسيلة من وسائل التعبير وهو الهدف الأول للغة.

3:6 عدم معرفة بعض المعلمين لمستويات الاتقان اللغوي لطلابهم مما
يربك المعلم في تحديد مستوى قدراتهم ، وتحديد المتوقع منهم أداؤه ،
والسقف الذي يستطيعون البناء عليه .

4:6 مزاحمة العامية للفصيحة في تعبير الطلاب عن أنفسهم ، مما يلقي على المعلم عبئا واضحا في التصويب لإحلال الفصيح السهل مكان العامي المبتذل.

5:6 اقتناع بعض المعلمين أن التعبير لا يكون إلا بموضوع يكتب عنوانه على السبورة ، ويطلب إلى تلاميذه التعبير عنه ، مع أن هناك أساليب أخرى للتدريب على التعبير مما سيلحق توضيحه.

6:6 نفور المعلم من درس التعبير ، لأن ذلك سيرهقه في تصحيح دفاتر طلابه.


7- كيف يتغلب المعلم على هذه الصعوبات ويعمل على حلها:

1:7 أن التعبير هو غاية الغايات في اللغات جميعها ، والمهارات اللغوية الأخرى هي وسائل تقود إليه ، فعلى العلم أن لا يقتصر التدريب على التعبير في حصة معينة مرسومة على جدول دروسه الأسبوعي ، ولكن عليه أن يراعيه في كل درس من دروس اللغة.

2:7 ليكن اختيار المعلم لموضوعات التعبير وأنشطته المختلفة متفقة مع ميول الطلاب ورغباتهم منسجمة مع خبراتهم ، ومنتزعة من بيناتهــم ، ومرتبطة بمعاناتهم ، ولا تقفز بهم إلى المجرد قبل المحسوس ، ولا إلى المركب قبل البسيط ، وعلى المعلم أن لايحول دونهم وما يرغبون ، فليس شرطا أن يكتب كل الطلاب في موضوع واحد يحدده المعلم. كل ذلك يؤدي بالطلاب إلى عدم النفور من درس التعبير ، ويقودهم إلى الكتبة برغبه دون شعور بالملل.

3:7 إن اتقان مهارة التعبير ، ترتكز على خبرات الطلاب ، وعلى امتلاك ناصية اللغة ، وعلى المعلم أن يعرض تلاميذه لخبرات متعددة ، ويشجعهم على الاطلاع والقراءة ، فالكتاب معين الخبرة لا ينضب ، ونبع اللغة الصافي المورد ، وبذلك يستطيع المعلم أن يرفع مستويات الاتقان اللغوي لطلابه ، ويثري خبراتهم مما يسهل عليهم الإقبال على درس التعبير ، ويسهل عليه تقويم أدائهم.

4:7 ليس من الضروري دائما تحديد مواضيع بعينها يدور حولها التعبير ، لأن حياة الطالب زاخرة بالمرئي و المحسوس ، ويمكن للمعلم أن يعطي طلابه فرصة التعبير الحر عما يجيش في نفوسهم.

5:7 من أجل إثراء قاموس الطالب بالمفردات والتراكيب اللغوية الجميلة على المعلم أن يشجع طلابه على استخدام ما مر بهم في دروس القراءة والمحفوظات والنصوص من تراكيب لغوية في مواضيع التعبير ، ويكافئهم على ذلك بالاطراء والثناء.


ما الكفايات التي على الطالب أن يمتلكها ليكون قادراً على التعبير:


- لا بد أن تكون لدى الطالب خبرات مكتسبة من الحياة ، وهذه الخبرات يشترط أن تكون متنوعة تراكمية هرمية البناء ، إذ بدون خبرات معينة يكتسبها الطالب من خلال الممارسة أو الاطلاع لا يمكن أن تتكون لديه فكرة واضحة أو حس واضح محدد ن وبهذه الخبرات يستطيع الطالب أن يكوّن مواقف من الحياة ومن الناس ومن الظواهر الطبيعية حوله ، وعلى المعلم هنا أن يسعى الى تطوير خبرات طلابه بتعريضهم لمواقف حياتية مختلفة وتزويدهم بمعارف ومعلومات عما يحيط بهم ليكونوا قادرين على التعبير عما يحيط بهم من قضايا الحياة التي يعيشونها ، والتعبير عما يجيش في نفوسهم من مشاعر مختلفة.
- إذا توافرت الخبرة التي تقود إلى تطوير الفكرة لا بد عندئذ من امتلاك قاموس لغوي متطور ومن قدرة على التعامل مع اللغة : بنى وتراكيب وفقرات قادرة على نقل الفكرة أو الحس.
- وامتلاك الفكرة واللغة لا بد أن تكون مصحوبة بقدرة على ترتيب هذه الفكرة في نسق تصاعدي لتنتهي نهاية طبيعية يتم فيها نقل القكرة أو الإحساس.
- ولنقل الفكرة دون لبس ، فلا بد من امتلاك الطالب مهارات الكتابة إملاء وخطا ، فإن الوقوع في أخطاء إملائية ، أو رداءة الخط يضيع الإمكانية في نقل الفكرة أو الإحساس نقلا صحيحا.
- وللبعد عن الضبابية والغموض في التعبير ، لابد أن يمتلك الطالب معرفة كافية تتفق م مستواه التحصيلي في مواضيع النحو والصرف ، وقدرة على بناء الجملة فالفقرة ، ثم ربط الفقرات بعضها ببعض.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالدعدنان
المشرف العام
المشرف  العام


عدد المساهمات : 594
تاريخ التسجيل : 08/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: التعبير الكتابي   السبت أبريل 09 2011, 12:24

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعبير الكتابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة  :: ۞ منتدى السنة الرابعة۞-
انتقل الى: