منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد


مرحباً بك يا زائر في منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
ممنوع النسخ
المواضيع الأكثر نشاطاً
لعبة ستعجب الجميع
مجموعة كبيرة من الاختبارات
أنا أكتب آيه قرأنية .. وانتم عليكم بتنزيل آيه أول حرف منها
إليك ريشة وورقة..أرسم أعضاء المنتدى
سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ((موضوع متجدد ))
مبروك النجاح لأختنا الغالية باريكية حرة
مسابقة الحرف الاخير من البيت الشعري
رسالة اعتذار للأم ..
صور حقيقية من مطبخي ونصائحي للنظام
الاساتذة بين التكوين والتدريس...

شاطر | 
 

 حكاية وعبرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelouahed

avatar

عدد المساهمات : 778
تاريخ التسجيل : 26/04/2014
العمر : 51
الموقع : ولاية بشار

مُساهمةموضوع: حكاية وعبرة   الأحد فبراير 01 2015, 15:12

قصه شاب عمره ستة عشر عاماً
كان الشاب في المسجد يتلو القرآن، وينتظر إقامة صلاة الفجر، فلما أقيمت الصلاة رد المصحف إلى مكانه ،ثم نهض ليقف في الصف ، فإذا به يقع على الأرض فجأة مغمى عليه ،حمله بعض المصلين إلى المستشفى.
يقول الدكتور الجبير الذي عاين حالته. أُتي إلينا بهذا الشاب محمولاً كالجنازة ..
فلما كشفت عليه فإذا هو مصاب بجلطة في القلب، لو أصيب بها جمل لأردته ميتاً، نظرت إلى الشاب فإذا هو يصارع الموت ويودع أنفاس الحياة ..
سارعنا إلى نجدته وتنشيط قلبه، أوقفت عنده طبيب الإسعاف يراقب حالته، وذهبت لإحضار بعض الأجهزة لمعالجته ، فلما أقبلت إليه مسرعاً فإذا الشاب متعلق بيد طبيب الإسعاف والطبيب قد الصق أذنه بفم الشاب والشاب يهمس في أذنه بكلمات، فوقفت أنظر إليهما لحظات.
وفجأة أطلق الشاب يد الطبيب وحاول جاهداً أن يلتفت لجانبه الأيمن ، ثم قال بلسان ثقيل: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وأخذ يكررها ونبضه يتلاشى وضربات القلب تختفي ونحن نحاول إنقاذه ولكن قضاء الله كان أقوى ومات الشاب.

عندها انفجر طبيب الإسعاف باكياً حتى لم يستطع الوقوف على قدميه، فعجبنا وقلنا له: يا فلان ما بك تبكي ليست هذه أول مرة ترى فيها ميتاً.. لكن الطبيب استمر في بكائه ونحيبه، فلما خف عنه البكاء سألناه : ماذا كان يقول لك الفتى ؟
فقال: لما رآك يا دكتور تذهب وتجيء وتأمر وتنهى علم أنك الطبيب المختص به. فقال لي:يا دكتور قل لصاحبك طبيب القلب لا يتعب نفسه لا يتعب أنا ميت لا محالة والله إني أرى مقعدي من الجنة الآن.
” إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ”

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية وعبرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المدرسة الأفضل لكل الجزائريين بريكة  :: منتدى الشامل-
انتقل الى: